إن الدراسة حول أفضل الأماكن للعمل توضّح أنه يمكن للسيارات أن تكون أمكنة مناسبة لمتابعة العمل.

في دراسة تمّت مؤخّراً من قبل لاند روڤر ومعهد المدراء (IoD) واختصاصي التنظيم النفسي السير كاري كوبر، تم اكتشاف أن واحد من بين خمسة مدراء تنفيذين يحصلون على أفضل أفكارهم وهم في السيارة.

وفي هذا المسح الذي تم على أكثر من 900 رئيس تنفيذي ومدير عام ومدير أول من شركات حول العالم، تم اختبار أفضل بيئة لإلهام الأفكار الأكثر ابداعاً.

اكتُشف أن 84٪ من قادة الأعمال في العالم مقتنعون أن البيئة المحيطة تلعب دوراً هاماً في تحفيز الأفكار الإبداعية. وقد استجاب المشاركون بهذا المسح أن المكان المريح للجلوس والإضاءة الطبيعية وغياب الضجيج هي عوامل أساسية للبيئة المبدعة، حيث أن الشعور بالراحة وعدم الشعور بالتوتر هي عوامل نفسية أساسية للحصول هلي أفضل الأفكار المبدعة.

وقد صرّح واحد من بين كل 10 مدراد تنفيذيين أنهم يقضوم ٢٥٪ من أسبوع عملهم في السيارة. وقد صرّح السير كوبر على هذه الدراسة: "رن نتائج هذه الدراسة تقترح علينا أن السيارات تمثّل فرصة للأفكار الابداعية من حيث توفّر الضروف النفسية والبيئة المادية المحيطة. إن الأفكار الابداعية غالباً تخطر لنا عندما لا نتوقعها، أي عندما لا نفكر بالمشكلة.

ويشرح جيري ماكوفرن رئيس التصميم، كيف أن تم التصميم الداخلي لسيارة رينج روڤر آخذاً هذه الأفكار بعير الاعتبار، حيث يقول: " لقد قمنا بتصميم المقصورة الداخلية لسيارة رينج روڤر لتعكس حاجات عملائنا، ولهذا تجد فيها نمطاً معياً وترتيباً منطقياً، أي هندسة داخلية تعكس مدى الهدوء والسكينة، مع شعور الارتقاء الذي تمتاز به رينج روڤر، إنه الشعور الصحيح بالمكان". أما على مستوى الخصر فلديك ذلك الشعور المحصن داخل السيارة، بعيداً عن ضجيج وسرعة الحياة خارجها، كما أن سمة التواصل مع العالم موجودة عبر زجاحها البانورامي الضخم، والذي يوفّر ضوءاً طبيعياً قدر الإمكان.